فاوتشي يتحدث عن "قوة ضاربة آتية" ولقاح جديد

مواضيع مفضلة

الخميس، 12 نوفمبر 2020

فاوتشي يتحدث عن "قوة ضاربة آتية" ولقاح جديد

في معرض تعليقه على قرب توصل شركة فايزر إلى لقاح ضد وباء كوفيد-19 ، أكد مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، أنطوني فاوتشي، أن "القوة الضاربة آتية"، قبل أن يكشف أن لقاحا آخر بات على الطريق أيضا، داعيا رغم ذلك إلى مواصلة الالتزام بتدابير الوقاية. وبعد بضعة أيام على إعلان شركتي فايزر الأميركية وبيونتيك الألمانية التوصل إلى لقاح بنسبة فاعلية 90% ضد فيروس كورونا المستجد، كشف فاوتشي العضو في الخلية التي شكلها البيت الأبيض لمكافحة الوباء أن لقاحا ثانيا "على وشك الإعلان عنه". فأكدت شركة موديرنا الأميركية للتكنولوجيا الأحيائية التي تعمل مع المعاهد الوطنية للصحة الأميركية على تطوير لقاح، أنها تتوقع تقديم طلب ترخيص عاجل لمنتجها لدى وكالة الغذاء والدواء في أواخر نوفمبر. وحذر فاوتشي بأن "القوة الضاربة آتية، لكن لا تتهاونوا"، خلال مداخلة عبر الفيديو أمام معهد تشاتام هاوس للدراسات في لندن. وأضاف "الدعم آت، لكنه لم يصل بعد"، داعيا إلى وضع كمامات وغسل اليدين بانتظام. وأوضح أن اللقاحات التي سيتم التوصل إليها ستوضع أيضا في متناول الدول الأكثر فقرا، مؤكدا أنه "لا يجدر بالواحد أن يعيش أو يموت بحسب المكان الذي ولد فيه". ووجه فاوتشي في مطلع نوفمبر انتقادات لاذعة إلى الإدارة الأميركية على استراتيجيها في مكافحة الوباء، ويسعى الرئيس دونالد ترامب منذ ذلك الحين إلى إقصائه. ووصل الأمر بمستشار ترامب سابقا ستيف بانون إلى حد الدعوة الأسبوع الماضي إلى قطع رأس عدد من البيروقراطيين الفدراليين وبينهم فاوتشي، قبل أن يغلق تويتر حسابه ويتم حظره على يوتيوب. لكن فاوتشي أبدى استعداده لمواصلة العمل لحساب الإدارة، في وقت يستعد الرئيس المنتخب الديموقراطي جو بايدن لتولي الرئاسة في يناير. ورأى أن الوباء يذكّر بضرورة التنسيق على المستوى الدولي في مجال الصحة، مؤكدا أن على القادة "ضمان تعزيز الهيئات الدولية مثل منظمة الصحة الدولية بشكل فعلي". وقال "ليست منظمة مثالية، لها ثغراتها. لكن العالم بحاجة إلى منظمة عالمية للصحة"، فيما أكد بايدن منذ الآن أنه يعتزم إلغاء قرار الرئيس دونالد ترامب إخراج بلاده من المنظمة. وحاليا هناك أكثر من 65 ألف مصاب بكوفيد-19 يعالجون في المستشفيات على الأراضي الأميركية حسب هيئة تعقب حالات كوفيد، في حصيلة غير مسبوقة. وأصيب أكثر من 52,151,580 شخصا في العالم بالفيروس تعافى منهم 33,563,800 شخص على الأقل حتى اليوم. وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة 1,285,160 شخصا في العالم منذ الإبلاغ عن ظهور المرض في الصين نهاية ديسمبر.

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف